مُحدَّث ومُحسَّن

مرض عضلة القلب (اعتلال عضلة القلب والالتهاب)

هناك أمراض تصيب عضلة القلب، تختلف عن مشكلات إمداد الدم في القلب تُعرف باسم اعتلال عضلة القلب (CMP). وهذه الحالات من الأسباب الشائعة للإصابة بقصور القلب. لا ينتج اعتلال عضلة القلب، بحسب تعريفه، عن تضييق الشرايين (مرض الشريان التاجي) الذي يقلل من إمداد الدم إلى عضلة القلب (الإقفار) ويؤدي إلى تراجع وظائف القلب وكذلك نوبة قلبية (احتشاء عضلة القلب). ويشار إلى ذلك عادة باعتلال عضلة القلب الإقفاري على النقيض من اعتلال عضلة القلب الحقيقي الذي ينجم إما عن طفرات جينية أو عن أسباب مكتسبة، مثل العدوى أو العلاج الكيميائي أو أمراض جهازية/المناعة الذاتية أو تعاطي الكحول/المخدرات. وتنقسم اعتلالات عضلة القلب إلى ثلاثة أنواع.

اعتلال عضلة القلب التوسعي يشمل المرضى الذين يُعانون من تراجع وظائف القلب مصحوبة بتوسع حجرة الضخ الرئيسية أو البطين.

اعتلال عضلة القلب التضخمي يرتبط بزيادة سُمك عضلة حجرة الضخ الرئيسية، البطين الأيسر، وتصلبها. اعتلال عضلة القلب المحدث لاضطرابات النظم يرتبط بالاضطرابات الشديدة في نظم ضربات القلب.

اعتلال عضلة القلب الوراثي ينتج عن شذوذ وراثي خلقي يؤثر على بنية الجينات التي تتحكم في نمو القلب أو في وظيفتها. قد تكون الأعراض واضحة منذ الولادة أو قد يتأخر ظهورها حتى سن المراهقة. ونظرًا لأن اعتلال عضلة القلب الوراثي يؤثر على من هم في عمر الشباب نسبيًا (متوسط العمر بين 45 و50 عامًا)، فإن العواقب الاقتصادية والنفسية لهذه المشكلة الوراثية مهمة.

من الضروري أن يتضمن تشخيص اعتلال عضلة القلب عمليات بحث متعمقة للكشف عن الأسباب المكتسبة (مثل العلاج الكيميائي السابق)، والاستشارات والاختبارات الجينية، وفحوص التصوير، وتحليل عينات الدم، وأخذ عينات من القلب (الخزعات) في المراكز المتخصصة، عند الحاجة لذلك.

متى يمكن الاشتباه في مرض عضلة القلب المكتسب وراثيًا؟

  • وجود أي من الحالات التالية في عائلتك: قصور القلب غير المبرر، أو اضطرابات نظم القلب، أو الوفاة المفاجئة، أو أي مرض عضلي عام آخر في سن مبكرة تبدأ من < 55 عامًا.
    الإغماء غير المبرر، ضيق النفس، ألم الصدر أو مخطط القلب الكهربائي غير الطبيعي

ما الاختبار التشخيصي الذي يمكنك توقعه عند زيارة طبيب القلب لتشخيص مرض القلب؟

  • جمع المعلومات بما في ذلك التاريخ العائلي، والعدوى الحديثة (مرض لايم، والعدوى الفيروسية)، ومُسببات التسمم (الكحوليات، والعلاج الكيميائي، وتعاطي المخدرات)، والأمراض الجهازية (الالتهاب، والأمراض أو الشكاوى في الأعضاء الأخرى، بما في ذلك الكلى والكبد والمفاصل والرئتين)
  • أخذ عينات دم لفحص وظائف الأعضاء الأخرى.
  • التصوير القلبي: مخطط القلب الكهربائي (ECG)، تخطيط صدى القلب، والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لفحص بنية القلب ووظائفه والإصابة بالتهاب وندوب في القلب.

يتضمن علاج اعتلال عضلة القلب التخلص من الأسباب الكامنة (مثل العلاج الكيميائي أو الكحول أو العدوى) أو علاجها، بالإضافة إلى وصف الأدوية المناسبة لعلاج قصور القلب. وهناك أبحاث حول طرق علاجية جديدة واعدة تستند إلى فهم متعمق للتغيرات الجزيئية في القلب. وعمومًا، فإن متوسط العمر المتوقع جيد، لأن معظم المرضى صغار السن ولا يعانون عادة من أمراض أخرى.

العودة إلى مشكلات القلب الشائعة

 

رحلة بالرسوم المتحركة تصحبك عبر مراحل قصور القلب

سلسلة مكونة من تسع رسوم متحركة بسيطة، وجذابة توضح قصور القلب، وعلاجه

توضح هذه الرسوم المتحركة المسرودة كيفية عمل القلب السليم، وما يحدث له في حالة قصور القلب، وكيف تحسن العلاجات المختلفة صحتك

فيديوهات للمرضى ومقدمي الرعاية

في هذا القسم، يمكنك مشاهدة أو الاستماع أو قراءة المقابلات مع الأشخاص الآخرين المصابين بقصور القلب ومقدمي الرعاية لهم.

FACEBOOK تفضل بزيارة صفحتنا عل

وشارك بآرائك وتجاربك مع غيرك من المرضى والأسر، ومقدمي الرعاية الصحية.

عد إلى الأعلى