مُحدَّث ومُحسَّن

ارتفاع مستويات البوتاسيوم (فرط بوتاسيوم الدم)

ما فرط بوتاسيوم الدم وما سبب الإصابة به؟

بوتاسيوم الدم، هو مقياس لتركيز البوتاسيوم في البلازما. وتتراوح المستويات الطبيعية بين 3.6 إلى 5 مليمول/لتر. ومن الممكن أن يُسبب مرض الكلى واستخدام أدوية معينة في ارتفاع مستوى البوتاسيوم في مصل الدم ارتفاعًا بالغًا (أكثر من 5.0 مللي مول/لتر). يُسمى ذلك فرط بوتاسيوم الدم، وهو اضطراب شائع في الإلكتروليتات. يشارك البوتاسيوم في توصيل الأعصاب وانقباض العضلات ووظائف الكلى.

ينتج فرط بوتاسيوم الدم في معظم الأحيان عن زيادة كميات البوتاسيوم التي يتناولها الشخص بالإضافة إلى ضعف وظائف الكلى. تقلل الاضطرابات التي تؤثر على الكلى من إفراز الكلى وهي أكثر أسباب فرط بوتاسيوم الدم شيوعًا. يمكن للكلى السليمة الحفاظ على مستويات البوتاسيوم الطبيعية عند تناول كميات كبيرة منه عن طريق إفراز البوتاسيوم. ومع ذلك، فلا يمكن للكُلى ضعيفة الأداء التكيف مع التغيرات السريعة في حِمل البوتاسيوم. ومن الممكن أن تنتج هذه التغيرات السريعة عن تناول الكثير من الطعام الغني بالبوتاسيوم. ومن الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم البرتقال والموز والكانتالوب والمشمش والخوخ والبابايا والأفوكادو والبطاطس والمكسرات والفاصوليا والشوكولاتة. تحتوي بعض بدائل الملح على البوتاسيوم ويمكن أن تؤدي إلى فرط بوتاسيوم الدم.

مدرات البول، التي يستخدمها مرضى قصور القلب روتينيًا، قد تؤدي إلى فقدان البوتاسيوم من الكلى السليمة مما قد يؤدي إلى انخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم، وهي حالة تُعرف باسم نقص بوتاسيوم الدم. يتلقى بعض مرضى قصور القلب مكملات البوتاسيوم التي غالبًا ما توصف روتينيًا مع مدرات البول. ومع ذلك، إذا كانت وظيفة الكلى ضعيفة، فإن تناول كميات زائدة من مكملات البوتاسيوم قد يسبب فرط بوتاسيوم الدم.

الأدوية سبب شائع جدا لفرط بوتاسيوم الدم من خلال آليات متنوعة. وتشمل الأدوية التي تُستخدم كثيرًا لعلاج قصور القلب وارتفاع ضغط الدم: مثل مثبطات الإنزيم المحوّل للأنجيوتنسين، ومناهضات مستقبلات الأنجيوتنسين، ومثبطات النبريلايسين، وحاصرات الألدوستيرون التي تسمى أيضًا MRAs، وحاصرات بيتا، والديجوكسين، ومدرات البول الموفرة للبوتاسيوم (ترايامتيرين)، وداء هيبارين المُخفف للدم، والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهاب والمسكنة للألم التي تُصرف دون وصفة طبية والمستخدمة كثيرًا (NSAIDS).

قد تتطور الإصابة بفرط بوتاسيوم الدم على فترات متقطعة في وجود عوامل مهيأة معروفة، مثل أمراض الكلى المزمنة وقصور القلب، خاصة عند تلقي بعض الأدوية المذكورة أعلاه. لذلك، يحتاج مرضى قصور القلب الذين يخضعون للعلاج بالفعل إلى قياس مستويات البوتاسيوم في الدم بانتظام. وعادة ما يتم ذلك مع فحوصات وظائف الكلى، نظرًا لأن تدهور وظائف الكلى هو أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للإصابة بفرط بوتاسيوم الدم.

ما عواقب الإصابة بفرط بوتاسيوم الدم؟

عند الإصابة به، قد لا يسبب فرط بوتاسيوم الدم الخفيف إلى المعتدل الذي يصل إلى 6.5 مللي مول/لتر أي أعراض ولا مشكلات فورية، ولكنه يرتبط بخطر كبير للإصابة باضطرابات خطيرة في نظم القلب. فرط بوتاسيوم الدم الشديد (>6.5 مليمول/لتر) هو حالة طارئة طبية تهدد الحياة، وتتطلب عناية فورية وإدارة طبية. كما تتأثر عواقب فرط بوتاسيوم الدم بعوامل أخرى، مثل وجود أمراض القلب أو غيرها من اضطرابات إلكتروليت الدم (الكالسيوم والمغنيسيوم) التي يمكن أن تزيد من خطر اضطراب نظم القلب.

يمكن الوقاية من فرط بوتاسيوم الدم عن طريق المراقبة المتكررة لمستويات الدم، وتجنب الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم وتناول الجرعات المناسبة من الأدوية التي قد تؤدي إلى فرط الكالسيوم. في كثير من الأحيان قد يعني هذا استخدام جرعات منخفضة أو إيقاف بعض الأدوية أو عدم التوقف. قد تكون الإحالة إلى اختصاصي التغذية مفيدة في المساعدة على تعديل النظام الغذائي لكل مريض على حدة.

يمكن التحكم في فرط بوتاسيوم الدم ويمكن عكسه مباشرة مما يقلل من البوتاسيوم المصلي. يتحدد نوع التدخل بحسب شدة فرط بوتاسيوم الدم والمضاعفات المرتبطة بها. يُطبق العلاج الحاد لفرط بوتاسيوم الدم الشديد في المستشفى لمراقبة المضاعفات ويشمل العلاج عن طريق الحقن الوريدي وتدخلات لتقليل مستويات البوتاسيوم بسرعة. في بعض الأحيان، يتطلب الأمر إزالة البوتاسيوم بسرعة من الدم من خلال غسيل الكلى. وعادة ما يكون ذلك مطلوبًا فقط للمرضى الذين يعانون من انخفاض شديد في وظائف الكلى أو غيابها.

تشمل التدخلات طويلة الأجل استبعاد عوامل خطر الإصابة بمرض فرط بوتاسيوم الدم وتقديم العلاجات التي تسهل التخلص من البوتاسيوم من الجسم. ويشمل ذلك وضع حدود للبوتاسيوم الغذائي ووقف مكملات البوتاسيوم. ومع ذلك، قد لا تكون هذه التدخلات فعالة بما فيه الكفاية لمنع فرط بوتاسيوم الدم عند مرضى قصور القلب وضعف وظائف الكلى.

يعد إيقاف الأدوية المسببة لفرط بوتاسيوم الدم غير الضرورية، مثل مسكنات الألم، أمرًا أساسيًا. قد تزيد العديد من فئات أدوية قصور القلب من خطر فرط بوتاسيوم الدم. وينطبق هذا بشكل خاص على مرضى قصور القلب وأمراض الكلى المزمنة الأكثر عرضة للإصابة فرط بوتاسيوم الدم.

في حالة مرضى قصور القلب الذين قد يصابون بفرط بوتاسيوم الدم ويحتاجون إلى الاستخدام الأمثل والمستمر لأدويتهم، يمكن النظر في استخدام راتنجات ربط البوتاسيوم، من خلال زيادة القضاء على البوتاسيوم في المعدة والأمعاء بشكل فعال. هذه المواد، التي تؤخذ كمسحوق مع الماء، يمكن تحملها بشكل جيد وفعالة في الحفاظ على البوتاسيوم الطبيعي على المدى الطويل عند المرضى المعرضين لفرط بوتاسيوم الدم. والأهم من ذلك أنها تمكن من مواصلة الاستخدام الأمثل لأدوية قصور القلب المفيدة.

العودة إلى المشكلات الطبية الشائعة وقصور القلب

رحلة بالرسوم المتحركة تصحبك عبر مراحل قصور القلب

سلسلة مكونة من تسع رسوم متحركة بسيطة، وجذابة توضح قصور القلب، وعلاجه

توضح هذه الرسوم المتحركة المسرودة كيفية عمل القلب السليم، وما يحدث له في حالة قصور القلب، وكيف تحسن العلاجات المختلفة صحتك

فيديوهات للمرضى ومقدمي الرعاية

في هذا القسم، يمكنك مشاهدة أو الاستماع أو قراءة المقابلات مع الأشخاص الآخرين المصابين بقصور القلب ومقدمي الرعاية لهم.

FACEBOOK تفضل بزيارة صفحتنا عل

وشارك بآرائك وتجاربك مع غيرك من المرضى والأسر، ومقدمي الرعاية الصحية.

عد إلى الأعلى