مُحدَّث ومُحسَّن

أمراض الرئة

يعاني العديد من مرضى قصور القلب من أمراض الرئة. قد تؤدي أمراض الرئة وقصور القلب إلى تدهور الأعراض اليومية، وخاصة انقطاع النفس والإعياء . وأكثر أمراض الرئة شيوعًا هي المرض الرئوي الانسدادي المزمن (COPD) وانتفاخ الرئة والربو. وقد يعاني المرضى أيضًا من اضطرابات في التنفس أو سرطان الرئة أو التليف الرئوي.

عادة ما تنتج أمراض الرئة عن أسباب بعينها. وقد يؤدي التدخين إلى المرض الرئوي الانسدادي المزمن أو الربو أو انتفاخ الرئة أو سرطان الرئة. وقد تكون الحساسية أسبابًا موسمية لأمراض الرئة. وتُسبب هذه المشكلات الطبية انقطاع النفس والسعال والإعياء وانخفاض القدرة على ممارسة الرياضة. الاختبارات التشخيصية الشائعة للكشف عن أمراض الرئة هي الأشعة السينية على الصدر واختبار وظائف الرئة (قياس التنفس). من الممكن أن يظهر قصور القلب أيضًا مع الارتشاح البِلّوري، وهو تجمع السوائل حول الرئة الذي يسبب أو يزيد من صعوبة انقطاع النفس.

إذا كنت تعاني من قصور القلب وتم تشخيص إصابتك بأمراض الرئة، فستحتاج إلى اتباع نصائح وعلاجات محددة من أجل السيطرة المثلى على أمراض الرئة. الإجراء الأول والأهم هو الإقلاع عن التدخين. وعلاوة على ذلك، يساعد الدواء بشكل رئيسي في السيطرة على الأعراض ويعتمد على الأدوية المستنشقة (موسعات الشعب الهوائية، الكورتيكوستيرويدات) التي عادة ما تكون آثارها الجانبية قليلة ويمكن استخدامها بالإضافة إلى أدوية قصور القلب. ومن المهم أيضًا الحصول بانتظام على تطعيم الأنفلونزا (الموسمية) والالتهاب الرئوي الناتج من المكورات الرئوية (كل 5 سنوات) وبدءًا من عام 2020 الحصول أيضًا على لقاح فيروس كورونا المستجد سارس-كوف-2.

تؤثر أمراض الرئة على تبادل الغازات. ونتيجة لذلك، لا ينتقل ما يكفي من الأكسجين من الرئتين إلى الدم ثم عبر مجرى الدم إلى الأعضاء – وتسمى هذه الحالة نقص التأكسج. سيحاول القلب تعويض هذا النقص عن طريق العمل بجد أكبر لتلبية متطلبات الأعضاء من الأكسجين. وإذا لم يكن هذا كافيًا، فقد يستفيد بعض المرضى من العلاج بالأكسجين على المدى الطويل في المنزل. عند الإصابة بأمراض الرئة في المراحل المتقدمة، لا يمكن للمرضى إخراج ما يكفي من ثاني أكسيد الكربون، مما يزيد من تفاقم الأعراض مع الإعياء وعدم تحمل ممارسة التمارين الرياضية.

مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) هو أحد عوامل الخطر المهمة للإصابة بقصور القلب، والذي يظهر فيه تراجع وظائف البطين الأيسر بشكل رئيسي. في حالة المرضى الذين يعانون من أمراض الرئة وقصور القلب، يتأثر الجانب الأيمن من القلب، الذي يضخ الدم إلى الرئتين، أيضًا بزيادة العمل المطلوب لضخ الدم عبر الرئتين. قد يُصيب المرضى قصور الجانب الأيمن من القلب والذي قد لا يزيد من صعوبة التنفس ولكنه قد يسبب احتقانًا في الأوردة مع تراكم السوائل وتورم الساقين والبطن. ويسمى احتقان السوائل وذمة وهو أيضًا أحد أعراض قصور القلب الشائعة. قصور الجانب الأيمن من القلب المنعزل غير شائع للغاية (<1%).

يُعاني المرضى بقصور القلب وأمراض الرئة من أعراض مماثلة. فيؤدي احتقان الرئة الناجم عن قصور القلب إلى تفاقم الأعراض عند المرضى الذين يعانون من أمراض الرئة أيضًا ويمكن أن يسبب انسدادًا إضافيًا وفقًا لتقييم قياس التنفس. في مرض الانسداد الرئوي المزمن يوجد انسداد داخل القصبات الهوائية، وهي أنابيب الهواء الصغيرة في الرئتين. في قصور القلب، تتراكم السوائل خارج القصبات الهوائية في الرئتين. لذلك من الضروري التأكد من اكتشاف قصور القلب عند المرضى بأمراض الرئة والعكس صحيح. ناقش الأعراض مع طبيب الرعاية الأولية أو الممرض.

العودة إلى المشكلات الطبية الشائعة وقصور القلب

رحلة بالرسوم المتحركة تصحبك عبر مراحل قصور القلب

سلسلة مكونة من تسع رسوم متحركة بسيطة، وجذابة توضح قصور القلب، وعلاجه

توضح هذه الرسوم المتحركة المسرودة كيفية عمل القلب السليم، وما يحدث له في حالة قصور القلب، وكيف تحسن العلاجات المختلفة صحتك

فيديوهات للمرضى ومقدمي الرعاية

في هذا القسم، يمكنك مشاهدة أو الاستماع أو قراءة المقابلات مع الأشخاص الآخرين المصابين بقصور القلب ومقدمي الرعاية لهم.

FACEBOOK تفضل بزيارة صفحتنا عل

وشارك بآرائك وتجاربك مع غيرك من المرضى والأسر، ومقدمي الرعاية الصحية.

عد إلى الأعلى