إليك بعض الاقتراحات الأخرى التي قد ترغب في التفكير فيها:

  • إشراك الأسرة والأصدقاء المقربين. إن التعامل الفعال مع قصور القلب هو عادةً جهد جماعي. يمكنك اقتراح الذهاب إلى نزهات مفعمة بالنشاط في صحبة الأسرة والأصدقاء، بناءً على قدرة شريكك أو قريبك. أو يمكنك إعداد وجبات صحية معًا.
  • شجِّع غيرك من أفراد الأسرة على إحداث تغييرات الآن لتقليل خطورة مرض القلب أو قصور القلب. فقد لا يشعر شريكك أو قريبك بالعزلة أو الانفراد.
  • لا تفرط في الحماية التي توفرها لشريكك أو قريبك وافعل كل شيء من أجلهم. ورغم أن الأشخاص المصابين بقصور القلب لديهم بعض القيود البدنية، فهم بحاجة إلى النشاط الدائم وممارسة التدريبات بشكل متوسط. وإذا تم عمل كل شيء لهم، فقد يشعرون كما لو أن استقلاليتهم قد أخذت منهم أو أنهم يمثلون عبئًا على غيرهم.
  • استكشفا هذا الموقع معًا. فهذا سيساعد في تمكين كليكما، في حين يوفر فرصة لمناقشة عدة جوانب من حالتهم.

الرجوع إلى "فهم دورك"