ربما تكون قضايا الرعاية الطبية بالتحديد مربكة ومجهدة في البداية نظرًا لوجود الكثير من المعلومات التي يجب تذكرها. إليك بعض الاقتراحات حول كيف تساعد شريكك أو قريبك في احتياجاته الطبية:

  • اتخذ دوراً فعالاً أثناء الزيارات الطبية بطرح أسئلة وتسجيل ملاحظات، لكن بدون أن تهيمن على المحادثة. فهذا سيسمح لك بمساعدة شريكك أو قريبك في متابعة المعلومات عن  أدوية قصور القلب، و النظام الغذائي و التدريبات الرياضية.
  • ساعد شريكك أو قريبك على اتباع نصائح الطبيب أو الممرضة عن طريق الدعم العملي والمعنوي على حد سواء. على سبيل المثال:ساعده في التعامل مع الأدوية، اعرض عليه ممارسة التدريبات الرياضية معًا بانتظام، وإذا كنت تدخن، فأقلع عن  التدخين في نفس الوقت.اشترِ أطعمة صحية منخفضة الملح من الأطعمة التي تحبها أنت وشريكك أو قريبك وقم بإعدادها، وذكِّره بلطف لماذا من المهم له أن يغير نظامه الغذائي، ساعده في مراقبة أعراضه وذلك  بقياس وزنه يوميًا وقياس  معدل ضربات القلب وضغط الدم مرتين أسبوعيًا.
  • شجِّع شريكك أو قريبك على أخذ  تطعيمات الأنفلونزا والالتهاب الرئوي إذا أوصى بها الطبيب أو الممرض/الممرضة.
  • راقب درجة تقدم شريكك أو قريبك. يعتمد الأطباء وأفراد التمريض غالبًا على مقدمي الرعاية الصحية للأسر للحصول على معلومات عن حالة المريض، والتغيرات في أعراضه والتقدم في توصيات النظام الغذائي والتدريبات الرياضية. يمكنك تعلم المزيد عما يجب مراقبته في قسم  العلامات التحذيرية.

الرجوع إلى "فهم دورك"