يتم إجراء تصوير القلب بالرنين المغناطيسي باستخدام نفس الجهاز المستخدم في التصوير العادي بالرنين المغناطيسي، لكن الفارق يتمثل في التقاط صور للصدر.

يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي موجات مغناطيسية ولاسلكية لتصوير الجزء الداخلي من الجسم.

سيطلب منك الاستلقاء داخل تجويف قبوي قصير، يحتوي على مغناطيس خاص. ويتم إرسال دفقات قصيرة من المجالات المغناطيسية والموجات اللاسلكية خلال الجسم. ويستغرق هذا الإجراء من 30 إلى 45 دقيقة تقريبًا وسيلزمك الاستلقاء ثابتًا في موضعك. وقد يتولد عن تشغيل الجهاز ضوضاء متوسطة الدرجة، مما قد يضايق بعض الأشخاص. ومع ذلك، فإن التصوير بالرنين المغناطيسي غير مؤلم أو ضار أبداً نظرًا لعدم استخدام الإشعاع.

وستبيِّن الصور التفاصيل الدقيقة لبنية القلب والأوعية الدموية. كما يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي قياس تدفق الدم خلال القلب وبعض الشرايين الكبرى.

ومن هذا التصوير، يمكن للطبيب أن يخبرك ما إذا كان قلبك يعمل على نحوٍ ملائم، كما يمكنه أن يحدد موقع أي مشكلات في بنية القلب.

الرجوع إلى "الاختبارات الشائعة لفحص قصور القلب"