ما الدور الذي تقوم به؟

تقوم مضادات مستقبل الألدوستيرون أو (MRAs) بمنع آثار الهرمون  الذي تفرزه الغدد الكظرية بشكل طبيعي، والذي قد يتسبب في تفاقم حالة قصور القلب الذي تعاني منه. تؤثر مضادات مستقبل الألدوستيرون على توازن الماء والأملاح التي تخرج مع البول، كما أنها مدرات ضعيفة للبول، فهي تساعد على خفض ضغط الدم وتقلل الاحتقان لتحمي بذلك القلب.

وقد ثبت أن مضادات مستقبل الألدوستيرون تكون فعالة بشكل خاص في حالات قصور القلب المتقدمة وغالبًا ما يتم تناولها مع أدوية أخرى لعلاج قصور القلب.

ما فوائدها المتوقعة؟

قد ثبت أن مضادات مستقبل الألدوستيرون تقلل من عدد حالات الإقامة بالمستشفى بسبب المشكلات ذات الصلة بقصور القلب، وتُطيل العمر، وتحسّن من تحمل التمرينات، وجودة الحياة

الآثار الجانبية

قد تؤثر مضادات مستقبل الأولدستيرون في بعض الأحيان على وظيفة الكلى، كما يمكنها أن تزيد من مستويات البوتاسيوم. يعد هذا مهمًا بشكل خاص للمرضى الذين يستخدمون أيضًا مثبطات الإنزيم المحول للإنجيوتنسين أو حاصرات مستقبل الأنجيوتنسين. سيقوم طبيبك بمراقبة وظيفة الكلى ومستويات البوتاسيوم عن طريق فحوصات الدم المنتظمة.

في حالات نادرة، قد تتسبب مضادات مستقبل الألدوستيرون في تضخم الثدي أو طراوته خاصة عند الرجال، ولكن الأدوية الجديدة ليس لها هذا التأثير.

معروفة أيضًا باسم:

  • Spironolactone
    )ألداكتون66])
  • Eplerenone
    (إنسبرا®)
  • Combination products
    (ألداكتايد®, Lasilactone®)

الرجوع إلى"أدوية قصور القلب"