إن تشخيص حالة شريكك أو قريبك على أنها حالة من حالات الإصابة بقصور القلب ممكن أن يشكل ارباكاً لك و للمريض. قد يطلب الأطباء أو الطاقم التمريضي من شريكك أو قريبك تعديل أسلوب حياته وعاداته من خلال:

  • إجراء الاختبارات و إتباع علاج يعتمد على تناول أدوية مختلفة.
  • إعطاء المزيد من الاهتمام إلى صحتهم الجسدية.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تعديل النظام الغذائي.
  • تعديل الأنشطة اليومية مثل القيام بتدريبات رياضية منتظمة أو الاستراحة فترات أكثر.
  • محاولة تقليل الضغوط.

 قد تكون أنواع التغييرات هذه صعبة وذات تأثير كبير لأنها تتطلب عادةً تغيير عادات طال التمسك بها والتفكير في عدة أمور مختلفة في آن واحد. ولكن يمكن جعل هذا الأمر أكثر سهولة بمساعدة ودعم الأسرة والأصدقاء. وكمقدِّم رعاية، ستؤدي دورًا رئيسيًا في هذا الشأن ومن المحتمل أن يكون لك أكبر الأثر على نجاح المريض في اتباع علاجه وخطة أسلوب حياته الجديدين.

لكن قد يطلب هذا منك أيضًا إجراء تغييرات على أسلوب حياتك وعاداتك. وعن طريق المساعدة في دعم شريكك أو قريبك، قد تجد الوقت الذي يلزم عليك فيه القيام بأنشطتك العادية، كوظيفتك وقضاء وقت مع أطفالك أو أحفادك وحضور المجموعات الاجتماعية قد قل.

الرجوع إلى "فهم دورك"