على الرغم من أنك قد تعتبر نظامك الغذائي الحالي صحيًا إلى حد ما، إلا أنك قد تستفيد من تقليل كمية الملح والدهون والكحول التي تستهلكها. قد تتم إحالتك إلى أخصائي تغذية لتعملان معًا على إعداد نظامٍ غذائي مخصص لتحسين أحوالك ومساعدتك على السيطرة على حالة قصور القل التي تاعني منها.

انقر على أي من الروابط التالية للتعرف على المزيد عن الكيفية التي يمكنك بها تحسين نظامك الغذائي: 

الرجوع إلى "تعديل أسلوب حياتك"