منذ ثلاثين عامًا، اقتصر التركيز في التعامل مع حالات القلب على العلاجات الطبية، أي ما يمكن أن يفعله الطبيب من أجلك. والآن تم إدراك أن الأسلوب الأكثر فعالية في التعامل مع حالات القلب يجمع بين العلاجات الطبية والتعديلات التي يتم إدخالها على أسلوب الحياة. ولذلك، من المهم اتباع توصيات الطبيب والقيام بكل ما يمكنك لتعديل أسلوب حياتك لتقليل أعراضك ومنع تفاقم قصور القلب لديك.

في هذا القسم، نقدم تفاصيل عن الكيفية التي يمكنك بها المساعدة في التعامل مع قصور القلب لديك. وحتى الأمور البسيطة، كالمشي مسافة قصيرة كل يوم، ومراقبة كمية الملح في نظامك الغذائي وقياس وزنك بانتظام، يمكنها أن تحدث فرقًا كبيرًا في أعراضك وصحتك بشكل عام وفي الطريقة التي يتعامل فيها الطبيب أو الممرض مع حالتك بمساعدتك. التحدث مع طبيبك لمعرفة أي تغييرات تطرأ على أعراضك الطبيعية خلال موعدك مع الطبيب هو أمر في غاية الأهمية.

انقر على أي من الروابط على اليمين للتعرف على المزيد عن الطرق التي يمكنك بها التعامل مع قصور القلب.

وقد ترغب أيضًا في زيارة قسم العلامات التحذيرية لمعرفة كيفية التعرف على تفاقم أعراضك.