إذا أدركت أن شريكك أو قريبك مصاب بالاكتئاب أو القلق، فتوجد عدة أمور يمكنك القيام بها للمساعدة.

قد ترغب أيضًا في التفكير في بعض ما يلي:

  • تحدث إليهم عن مشاعرهم، لكن اسمح لهم بالتحدث بصراحة في أوقاتهم الخاصة. بمجرد طرح السؤال، قد يحتاج شريكك أو قريبك إلى وقت للعثور على أفضل طريقة للرد.
  • قم بإشراك العائلة والأصدقاء في تولي رعايتهم، إذا كان ذلك مناسبًا، لكي يحافظ شريكك أو قريبك على تواصله مع الآخرين. يمكن التخطيط لإقامة الأنشطة مع الأصدقاء والعائلة لمساعدتهم على الخروج وتقليل عزلتهم.
  • شجعهم على معرفة المزيد حول تدبر قصور القلب إذا كانوا يشعرون بالقلق أو الخوف.
  • ساعدهم على فهم خطة العلاج الخاصة بهم ومنحهم الدعم العملي للالتزام بها. 10]
  • ساعدهم بشكل عام على زيادة مستوى نشاطهم وممارسة التمارين بانتظام. النشاط البدني المنتظم (حتى لو كان ذلك لبضع دقائق فقط كل يوم) هو علاج فعال للاكتئاب والقلق. سيكون بمقدور مركز تأهيل القلب المحلي إخبارك ما إذا كان لديهم أي برامج للتدريب منخفض الحدة.
  • ساعدهم على التأكد من حصولهم على قسط كافٍ من النوم.
  • أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين لا يشعرون بالراحة أو الذين لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم ، غالباً ما يشعرون بالاكتئاب.
  • قم بتشجيعه على المشاركة في أنشطة جديدة بحيث يظل يهتم اهتمامًا نشطًا بالحياة وتعلم الأشياء الجديدة.
  • قم بتشجيعه على التفكير في الانضمام إلى إحدى مجموعات الدعم للمصابين بقصور القلب.  مجموعات الدعم ليست للجميع، لكن يستفيد منها عدد من الأشخاص استفادة كبيرة.
  • اطلب المساعدة من طبيبه أو ممرضه. ويعد الاكتئاب أثرًا جانبيًا لبعض أدوية علاج قصور القلب. إذا لم تتحسن حالة الاكتئاب لشريكك أو قريبك أو ساءت، فيمكن للطبيب أو الممرضة إحالته إلى أخصائي، على سبيل المثال طبيب نفسي مختص.
  • اعتنِ بصحتك. يعد قصور القلب إحدى الحالات المزمنة وإذا لم تعتنِ بنفسك، فيمكن أن تصبح مجهدًا أو حتى مريضًا.

الرجوع إلى "فهم انفعالاتهم"