قصور القلب هو حالة مزمنة، مما يعني أنها تتطلب علاجًا طويل المدى. تستطيع القيام بالعديد من الأمور للمساعدة في التحكم في قصور القلب، وأي حالات طبية أخرى قد تكون مصابًا بها.

وبالإضافة إلى التعامل مع علاج قصور القلب، يوصي الأطباء أو ممرضو قصور القلب بضرورة تعديل جوانب أخرى في أسلوب حياتك، كالنظام الغذائي والتدريبات والتدخين وتناول المشروبات الكحولية، ضمانًا لحصولك على أفضل فائدة من علاجك. تكييف أسلوب الحياة بطريقة ناجحة لا يقل أهمية عن العلاج الطبي في التعامل مع حالة قصور القلب. وببساطة، فإن المرضى الذين يتمكنون من تغيير عاداتهم بما يناسب الحالة لديهم فرصة أكبر لعيش حياةٍ أفضل وأطول من أولئك الذين لا يفعلون ذلك. يمدك هذا القسم بمزيد من المعلومات عن كيفية تأثير كل عامل من عوامل أسلوب الحياة هذه في قصور القلب لديك والتغييرات التي ينبغي عليك إجراؤها لتقليل أثرها على حالتك.

انقر على أي من الروابط التالية للتعرف على المزيد