تعتبر اختبارات الدم مفيدة في فحص قصور القلب والبحث عن الأسباب أو المحفزات الممكنة.

تم ربط مستويات عالية من الببتيد الدماغي المدر للصوديوم في دمك بحالة قصور القلب، وتُعد هذه الاختبارات مفيدة في اتخاذ القرارات المرتبطة بتشخيص الحلة وإدارتها. وفي الآونة الأخيرة، أصبح قياس الببتيد المدر للصوديوم أو الطرف الأميني للسلسلة الببتدية (N-terminal) متطلبًا روتينيًا في تقييم تشخيص قصور القلب ومدة شدته ، كما أن هذا الاختبار أصبح متوفرًا بسهولة. يشير المستوى الطبيعي من البيتيد المدر للصوديوم لدى المريض الذي لم يخض لعلاجات قصور القلب إلى وجود أسباب أخرى على الأرجح لأعراضه.

وسيقوم الطبيب أو فرد التمريض أو اختصاصي شق الأوردة (اختصاصي الرعاية الصحية المتخصص في أخذ عينات الدم) بأخذ عينة دم منك. وسيبحثون عن علامات على فقر الدم والسكري ومشكلات في الكبد أو الكلى ووظيفة الغدة الدرقية ومستويات of  الببتيد المدر للصوديوم (BNP)

. فقر الدم والسكري وضعف وظائف الكلى وفرط الدرقيةجميعها حالات يمكن أن تتسبب في الإصابة بقصور القلب أو مضاعفاته.

الرجوع إلى "الاختبارات الشائعة لفحص قصور القلب"