يصف تجربته مع إجراء تصوير للأوعية الدموية.

عندما خرجت اضطررت إلى الانتظار لمدة تربو على شهر لإجراء تصوير للأوعية الدموية، الذي يبدو مخيفًا إلى حد ما لا سيما عندما يخبرك الناس عنه، لكن عندما تجريه تجد أنه ليس مخيفًا على الإطلاق. لقد أبهرني تماما مشاهدة الشاشات ومشاهدة الدم يمر عبر الشرايين، وما إلى ذلك. الشيء الوحيد غير السار حوله هو الاضطرار للاستلقاء لمدة أربع ساعات بعدها. ولم تكن التجربة الفعلية من الأشياء التي تستدعي الخوف على الإطلاق، وإذا لزم الأمر فسوف أقوم بإجراء تصوير الأوعية الدموية مرة أخرى.