© DIPEx (www.healthtalkonline.org)

يوليو 2001، لقد كان صيفًا هادئًا دافئًا وكنت أعاني من ضيق التنفس وظننتُ أن السبب يعزى لحرارة اليوم وزوجي كان مريضًا لعدة سنوات، حوالي 8 سنوات وكنت أقوم برعايته وأحسست بأن شعور المرض هذا نابعًا عن المحنة التي أعانيها. ولكن في صباح يوم الأحد، استيقظتُ وقد شعرتُ بالمرض، وأحسست بنوع من الأصوات المشابهة لصوت الكسور (ضحك) وصوت مشابه لسحق الكريستال، واعتقدتُ بأنه لا يوجد دافع لهذا الشعور حيث أنني كنتُ في سريري وراودتني أحلامًا جيدة واستيقظت، وأخبرت ولدي برغبتي في الذهاب إلى المستشفى إلى قسم الحوادث والطوارئ حيث إنني لا أشعر بخير، والذي جعله يشعر بأنها دعابة .. حيث أنك لا تذهب للمستشفى لهذا السبب. وذهبنا إلى المستشفى، وبينما كنت هناك مرضتُ، وأصبتُ بسكتة قلبية. في هذا الوقت، شعرت بأن الألم يشبه ألم الذبحة الصدرية، ولكن من الواضح أنني كنت أعاني من المزيد حيث شعرت بهذه السوائل .. في رئتي، وتقيأت لفترة من الوقت، وكان القيئ يشبه سائل مزبد، والدم الذي يكون بطانة الرئتين. وفي هذا الوقت، لم أستطع استيعاب ما يحدث، الآن أعلم ما يحدث وأستطيع الجزم بأنني كنت أعاني من الوذمة التي كانت تملأ رئتي بالماء والإحساس بالغرق في نفسك .. داخل جسمك وهو شعور مخيف إلى حد ما. .