© DIPEx (www.healthtalkonline.org)

الاحتمال الأكبر هو الإصابة بفيروس هاجم قلبي عندما كنت بالخارج. كان من الممكن أن أصاب به قبل السفر وكان الأمر ليزداد سوءًا عندما كنت بالخارج، لكن ليس لدي أي تاريخ من الإصابة بأمراض القلب في الأسرة، وأنا لا أدخن، لذلك كانوا يعتقدون أنه فيروس فحسب وأنني كنت سيئة الحظ.

عندما كنتِ بالخارج، هل كنتِ على دراية بالمرض أو بالفيروس؟

عندما كنت في هونغ كونغ أصيب شخصان بالسعال ونزلات البرد كما أصيب زوجي بنزلة برد أيضا. بدا كأنني سوف أبدأ في السعال كذلك ولكنني لم ألق بالاً للأمر، فالجميع يصاب بالسعال ونزلات البرد. كانت الأجواء مرحة هناك، وكان الجو حارً ورطبًا، لكن كانت أجهزة تكييف الهواء في كل مكان ومن ثم انتقلت من الحرارة إلى البرودة، واعتقدت أن الأمر ليس أكثر من مجرد إصابة بالأنفلونزا. ولكنهم قالوا أنها هاجمت قلبي.

من الذي قال ذلك؟ هل يمكنك أن تخبريني قليلا ًعن هذا النوع من التشخيص؟

لقد سألت الاستشاري في المستشفى عن سبب إصابتي فقال التفسير الوحيد، إنه لغز، الشيء الوحيد الذي يمكن أن يظنه أنه فيروس أصبت به عندما كنت بالخارج. لا أحد يعرف ذلك. لقد طُلب مني أن أجري، لا أعرف ما يطلقون على ذلك لكنهم وضعوا كاميرا في وريدي ليلقوا نظرة على قلبي لكنني شعرت بقلق حيال الأمر، وسألت: "هل سيفيدني ذلك على الإطلاق؟ " قال الاستشاري: "لا لن يفيدك ذلك. وإذا كنتِ قلقة حقًا حيال الأمر فلن نجري التصوير". لذلك لم أكن مضطرة لإجرائه. لقد أجريت مسحًا على القلب، ويسرني حقًا أن أخبرك بأنها عملية المسح الأخيرة، فقد عاد قلبي إلى الحجم الطبيعي، لأن ما كنت أعاني منه هو وجود تضخم في القلب، ولم يكن يضخ السائل المحيط بالجسم وهذا هو السبب في أنني أعاني من كل الانتفاخ.