إذا ساورك شك في إصابتك بأعراض قصور القلب، فينبغي التحدث إلى الطبيب (وهو في الظروف العادية اختصاصي الرعاية الأولية/الممارس العام).

من المحتمل أن يقوم الطبيب بإجراء فحص شامل لجسمك ويسألك عن أعراضك والتاريخ المرضي وأسلوب حياتك. من المهم أن تجيب على أي أسئلة بأكبر قدر ممكن من الأمانة والدقة بحيث يمكن للطبيب تشخيص حالتك بدقة والعمل معك وصولا إلى أفضل علاج.

إذا ساور الطبيب شك في الإصابة بقصور القلب، فمن المحتمل أن يقترح عليك إجراء فحوصات معينة. وستساعد هذه الفحوصات في بيان ما إذا كان قلبك يعمل بطريقة ملائمة، وإذا لم يكن كذلك، فستبين موضع المشكلة.

يشرح هذا القسم الفحوصات التي قد يرغب الطبيب أن تقوم بها وما يظهره الفحص. انقر على أي من الفحوصات للتعرف على المزيد.

من أكثر الفحوصات شيوعًا:

ويمكن لمزيد من الفحوصات أن تكشف المزيد عن قصور القلب أو تحدد أسبابه. ومن بين هذه الفحوصات: