كما تقدم دعمًا ومساعدة لا تقدر بثمن لشريكك أو قريبك للتعامل مع قصور القلب لديهم، فأنت أيضًا تحتاج لقدرٍ مماثل من الدعم في دورك كمقدم للرعاية.

في بعض الأحيان قد تشعر أنك وحدك أثناء محاولتك للتأقلم مع كل ما حولك، ولكن هناك عديد من أنظمة الدعم المتوفرة لمساعدتك:

  • "تحدث" مع شخص آخر. قد يكون التحدث هو أكثر أنظمة الدعم التي تحتاجها بساطة وفاعلية. إذا كنت تشعر أنك لا تستطيع التحدث مع شريكك أو قريبك في بعض الموضوعات، يمكنك التحدث مع أحد أفراد الأسرة أو صديق تثق به أو الطبيب أو الممرضة أو مستشار مدرَّب.
  • اطلب المساعدة من العائلة والأصدقاء أو من خلال مجموعة تطوعية أو من الهيئة الصحية المحلية. لا يمكنك، ولا يجب عليك، أن تفعل كل شئ وحدك. تحدث مع طبيبك الخاص أو مع الطبيب الخاص بشريكك أو قريبك لمعرفة المساعدات الإضافية التي قد تكون متوفرة لك من خلال الخدمات الموجودة في منطقتك.
  • انضم لمجموعة دعم لمقدمي الرعاية. مثلما يحتاج شريكك أو قريبك لمجموعات دعم المرضى، أنت أيضًا يمكنك كمقدم للرعاية الانضمام لمجموعة دعم  لمقدمي الرعاية لتمضي بعض الوقت مع أشخاص آخرين يمرون بنفس الظروف. يمكنك معرفة معلومات عن مجموعات الدعم المناسبة من خلال التحدث مع الطبيب أو الممرضة أو من خلال الاستفسار في المكتبة المحلية أو بالبحث على الإنترنت.

فيما يلي بعض الاقتراحات الأخرى التي يمكن أن تساعدك على الشعور بمزيد من السيطرة.

  • تعلم المزيد عن قصور القلب. فكلما عرفت المزيد، كلما شعرت بمزيد من السيطرة على الوضع.
  • خصص وقتًا لنفسك ولممارسة الأنشطة التي تستمتع بها.
  • ضع خططًا للمستقبل. إذا كنت تشعر بعدم الثقة فيما يحمله المستقبل، قد تطمئنك مناقشة شريكك أو قريبك للتأكد من ترتيب الأمور المالية والوصية وسياسات التأمين. قد يساعدك ذلك على مناقشة الخطط المستقبلية للرعاية مع شريكك أو قريبك. انقر هنا لتعرف المزيد عن التخطيط لنهاية الحياة.