يعتقد الكثير من الأشخاص أن بعضًا من سمات الانتكاس مرتبطة بوجود المشكلات الانفعالية. لا تقلق، فمشاعر الاكتئاب والقلق والخوف شائعة جدًا عند الأشخاص الذين تم تشخيصهم بحالة طبية خطيرة كقصور القلب. إذا كانت لديك مشكلات في التعايش مع مشاعرك عن قصور القلب، فمن المهم طلب المساعدة والدعم.

ومن بين الأمور الفعالة التي يمكنك القيام بها لمكافحة هذه الانفعالات السلبية التحدث عن هذه المشاعر مع شخص قريب لك. في بعض الأحيان، يمكن أن يزيد التنفيس عن القلق أو الخوف من القدرة على التعامل مع هذه المشاعر ويقلل من تأثيرها المشتت.

وقد يكون التحدث إلى شريكك أو أحد أفراد الأسرة المقربين أو إلى صديق محل ثقة عن مشاعرك بمثابة مساعدة رائعة في هذا الشأن. يميل الأشخاص الذين يحصلون على مزيد من الدعم العاطفي من الأسرة والأصدقاء إلى أن يكونوا أقل اكتئابًا وقلقًا. لسوء الحظ، عندما يشعر شخص بهذه الانفعالات السلبية، يميل إلى الانعزال، مما يفاقم المشكلات الانفعالية. إن محاولة التواصل مع الأسرة من خلال المحادثة أو قضاء مزيد من الوقت في القيام بالأنشطة التي تستمتعون بها معًا، أو مجرد تناول وجبة مع الأسرة يمكن أن يحدث فارقًا حقيقيًا في مشاعرك ومشاعرهم.

وعادةً ما تسهم الدعابة إسهامًا كبيرًا في الشفاء. لا تخف من التلفظ بالنكات أو رؤية الجانب الأكثر إشراقًا في حالتك.

الرجوع إلى "انفعالاتك"