قد ينصحك الطبيب بأخذ قراءات ضغط الدم ومعدل ضربات القلب (النبض) في المنزل، وقد تقرر القيام بذلك كرغبة منك بمعرفة ضغط الدم لديك. أيًا كان الأمر، فمن المهم تعلم طريقة أخذ القراءة بدقة.

لماذا؟

إن مراقبة ضغط الدم ومعدل ضربات القلب من الممكن أن تجعلك تشعر بمزيد من التحكم في حالتك وبمزيد من الثقة في العلاج الذي يُعطى لك. وسيهتم الأطباء وأفراد التمريض بالاطلاع على الجدول الذي تم تنظيمه على نحوٍ جيد لتسجيل معدل ضربات القلب وضغط الدم لديك على فترات منتظمة. فهو يقدم معلومات تساعد الطبيب في تحسين علاجك.

ومع ذلك، فإن قياس ضغط الدم في المنزل يمكن أن يجعلك أكثر قلقًا على حالتك. إذا كان الأمر كذلك، فينبغي محاولة مقاومة الإغراء الذي يدعوك لأخذ عدد من القراءات يزيد عما أوصى به الطبيب. وسيناقشك الطبيب في القيم الحالية لمعدل ضربات القلب وضغط الدم، ويشرح لك القيم المستهدفة التي ينبغي تحقيقها بمساعدة علاجك.

كيف؟

نادرًا ما يتيح الطبيب أجهزة قياس ضغط الدم بالمجان. ومع ذلك، قد يمكنك استعارة جهاز لفترة من الوقت. وسينصحك الطبيب بأفضل أنواع الأجهزة لشرائها، وينبغي أن تطلب من الطبيب أو فرد التمريض فحص دقتها وقدرتك على استخدامها، قبل أن تبدأ في أخذ القراءات.

ويمكنك قياس معدل النبض لديك ببساطة تامة في المنزل. فكل ما تحتاجه هو ساعة يد تحتوي على عقرب ثوانٍ أو ساعة إيقاف رقمية. حاول أن تجد مكانًا هادئًا بعيدًا عن أي مصدر من مصادر التشويش واجلس، وبعد 10 دقائق على الأقل (للتأكد من حصولك على النبض في وضع الراحة) احسب النبض عن طريق وضع إصبعين من أصابع إحدى يديك برفق على الجزء الداخلي من معصم اليد الأخرى أسفل الإبهام. احسب النبضات لمدة 30 ثانية (لا تستخدم إبهامك لأنك قد تشعر بنبضة الإبهام)، وبعدها ضاعف هذا الرقم لتحصل على النبضة في وضع الراحة. وينبغي أن تتراوح القيمة عادةً ما بين 60 إلى 100 ضربة في الدقيقة.