يؤثر أول أكسيد الكربون الموجود في دخان السجائر على قدرة الدم على حمل الأوكسجين. لذلك، يضطر القلب إلى العمل بشدة لإمداد الجسم بالأوكسجين الكافي. كما يسهم التدخين في ترسيب الدهون في الأوعية الدموية، مسببًا ضيق الأوعية وازدياد ضغط الدم لديك. ويسبب التدخين ضيق الأوعية الدموية في الجسم، بما في ذلك أوعية القلب. وهو ما يؤدي إلى تفاقم أعراض قصور القلب. ولم يفت أوان التوقف عن التدخين بعد، وسيستفيد قلبك إذا ما توقفت عن التدخين.

هناك عدد من الطرق المختلفة للتوقف عن التدخين. لا داعي للخوف من طلب المساعدة، حيث توجد عدة مجموعات دعم وغيرها من الموارد المتاحة لمساعدتك. قد تجد بعض النصائح وليس جميعها مناسبًا لك، لكن بقليل من المثابرة، ستجد طريقة للتوقف عن التدخين.

إليك بعض الطرق الشائعة للتوقف عن التدخين:

  • استخدم المنتجات المتاحة للمساعدة في أعراض الانسحاب، مثل رقع النيكوتين والعلكة والبخاخات، اطلب من الطبيب أو الممرض المشورة.
  • تتوفر الآن عدة أدوية جديدة يمكن مناقشتها مع الطبيب.
  • توقف عن التدخين تدريجيًا، فقم بتقليل عدد السجائر التي تدخنها يوميًا، بحيث أن تدخن فقط عندما يطلب جسمك ذلك بشدة, وليس كمجرد عادة.
  • اغسل أسنانك بالفرشاة بعد تناول الوجبة بدلاً من إشعال سيجارة، فتغير مذاق فمك يساعد أحيانًا في هذا الأمر.
  • تجنب الأماكن التي يسمح فيها بالتدخين، كالحانات والبارات، في المراحل الأولى لمحاولتك التوقف عن التدخين. إذا كان التدخين مسموحًا به في مقر العمل، ناقش قرارك مع الزملاء.
  • اشغل يديك أو فمك بشيء آخر، كاللعب بمشبك ورقي، أو مضغ العلكة.
  • كن أكثر نشاطًا، فالتدريبات الرياضية تحسن من الروح المعنوية وتساعد على الاسترخاء.
  • لا تقم بتفريغ طفاية السجائر، فهذا سيظهر كمية السجائر التي دخنتها وإلى أي مدى تكون رائحة السجائر القديمة مفزعة.
  • أشرك أسرتك، خاصة المدخنين منهم، فقد يكون هذا الأمر عاملاً رئيسيًا في النجاح.

قد لا تشعر على الفور بالفوائد الصحية الناتجة عن التوقف عن التدخين، ولكن بمرور الوقت ستشعر بمزيد من اللياقة البدنية والصحة بشكل عام. المزيد من المعلومات حول الإقلاع عن التدخين متاحة على المواقع التالية:

 الرجوع إلى"تعديل أسلوب حياتك"