قصور القلب هو حالة مزمنة، مما يعني أنها تتطلب علاجًا طويل المدى. ينبغي أن تكون مستعدًا لإجراء تعديلات على أسلوب حياتك للمساعدة في التحكم في قصور القلب، وأي حالات طبية أخرى قد تكون مصابًا بها.

وبالإضافة إلى التعامل مع علاج قصور القلب، يوصي الطبيب باحتمالية أن تضطر إلى تعديل جوانب أخرى في أسلوب حياتك، كالنظام الغذائي والتدريبات والتدخين وتناول المشروبات الكحولية، ضمانًا لحصولك على أفضل فائدة من علاجك.

يمدك هذا القسم بمزيد من المعلومات عن كيفية تأثير كل عامل من عوامل أسلوب الحياة هذه في قصور القلب لديك والتغييرات التي ينبغي عليك إجراؤها لتقليل أثرها على حالتك.

انقر على أي من الروابط التالية للتعرف على المزيد.