لماذا يتم القيام بها؟

يحدث قصور القلب نتيجة وجود صمام قلب معيب أو مريض. حيث تقوم صمامات القلب بتوجيه تدفق الدم أحادي الاتجاه إلى داخل القلب. يمكن تضييق الصمامات أو ترشيحها أو كليهما. وإذا لم تعمل بشكل صحيح، فإن هذا يضع ضغوطًا إضافية على القلب ويمكن أن يؤدي إلى قصور القلب. يمكن تحسين هذه المشكلة أو علاجها عن طريق الجراحة ولكن عادة ما يتم القيام بذلك فقط إذا كانت الفوائد المتوقعة من الجراحة من المحتمل أن تفوق المخاطر.

ما الذي يتطلبه الأمر؟

سيتم توصيلك أثناء العملية بالجهاز القلبي -الرئوي الاصطناعي الذي يمد المخ والجسم بالدم، ويتم إزالة الصمام المعيب واستبداله.

سيقوم الطبيب بمناقشة نوع الصمام المناسب لك:

  • صمام ميكانيكي (صمام كربون أو معدن أو بلاستيك)
  • صمام معدن أو بلاستيك
  • صمام مصنوع من الأنسجة البشرية أو أنسجة حيوانات أخرى (يؤخذ عادة من الخنازير)

 يمكن في بعض الحالات إصلاح الصمام دون أي مواد اصطناعية أو دون الحاجة لجراحة القلب المفتوح. يتم القيام بإجراءات مثل رأب الصمام التاجي أو زرع صمام أبهري عبر القسطرة (TAVI) من الفخذ باستخدام مخدر موضعي.

بعد العملية، قد تحتاج إلى تناول بعض الأدوية (مضادات التخثر) لمنع تكون جلطات الدم حول صمام القلب الجديد. لا يشترط عادة القيام بذلك مع صمامات الأنسجة.

في حالة الحاجة إلى إجراء أي نوع آخر من الجراحات في وقت لاحق، سيتم إعطاؤك عادة مضادًا حيويًا لمنع حدوث إنتان للصمام.

الأسئلة التي ينبغي أن تطرحها على الطبيب:

  • ما المخاطر المصاحبة لهذه الجراحة؟
  • ما الوقت الذي سأقضيه في المستشفى؟
  • ما الوقت الذي سأحتاجه للتعافي؟
  • ما مستوى النشاط البدني المسموح لي بعد الجراحة؟
  • ما الأدوية التي سأضطر إلى تناولها بعد الجراحة؟

الرجوع إلى "الجراحة"