لماذا يتم القيام بها؟

الدعامة هي أنبوب شبكي صغير من الفولاذ يعمل كنوع من السقالات لفتح شريان مسدود. وتزيد الدعامات من احتمالية بقاء الشرايين متمددة ومفتوحة بعد إجراء التدخل التاجي عن طريق الجلد.

ما الذي يتطلبه الأمر؟

أنبوب رفيع ومرن ومجوف (قسطرة) ببالون نفخ صغير، ويتم تمرير طرفه في أي شريان في الفخذ أو الذراع وتوجيهه إلى القلب باستخدام فحص الأشعة السينية. وبمجرد وصوله إلى الجزء الضيق أو المسدود ينتفخ البالون لفتح الشريان لفترة وجيزة واستعادة تدفق الدم. ثم يتم إدخال الدعامة. وبمجرد تفريغ الهواء من البالون وإزالته، تبقى الدعامة في الشريان.

وسيحتاج جميع المرضى إلى تناول مضادات التخثر وذلك لمنع تكوين أي جلطات دموية.

أسئلة ينبغي طرحها على الطبيب:

  • ما المخاطر المصاحبة لهذا الإجراء؟
  • هل سأضطر إلى البقاء في المستشفى؟
  • ما الذي ينبغي علىّ القيام به للاستعداد لهذا الإجراء؟
  • هل سأخضع لتخدير كلي أم موضعي؟
  • هل سيتعين عليّ تناول أدوية إضافية بعد هذا الإجراء؟

 الرجوع إلى الإجراءات الأخرى