ما الدور الذي يقوم به؟

CRT deviceقد يكون علاج إعادة مزامنة القلب، والذي يطلق عليه أحيانًا ناظم الخطى ثنائي البطين، مفيدًا إذا كانت النبضات الكهربائية التي تتحكم في انقباض عضلة القلب واسترخائها لا تنتقل عبر قلبك بسرعة وبشكل متساو. قد ينقبض البطين الأيسر بعد البطين الأيمن بجزء من الثانية وذلك بدلًا من انقباضهما معًا في وقت واحد. تُظهر أقسام البطين الأيسر في كثير من الأحيان انقباضًا متأخرًا وقد ينتج عن الجهاز انقباضًا أقصر وأكثر اتساقًا. ويؤثر انعدام التنسيق هذا في قدرة قلبك على الضخ بشكل فعال. سيبحث الطبيب عن أدلة على التنسيق السيئ لعضلة القلب كما يرد في تسجيل تخطيط القلب الكهربائي أو فحص تخطيط صدى القلب (بالموجات فوق الصوتية).

لا يعمل علاج إعادة مزامنة القلب CRT كجهاز لتنظيم ضربات القلب فقط، لكنه يعيد تنسيق (يعيد تزامن) ضربات البطينين عن طريق التحكم في كليهما على حد سواء وفي وقت واحد وتحسين انقباض البطين الأيسر على وجه التحديد. وهذا من شأنه أن يحسن من الكفاءة العامة لقلبك. لذلك يختلف علاج إعادة مزامنة القلب عن أجهزة تنظيم ضربات القلب النموذجية، والذي يقوم فقط بتنظيم سرعة البطين الأيمن ويتحكم في معدل ضربات القلب.تقوم أجهزة علاج إعادة مزامنة القلب ليس فقط بتحسين أعراض قصور القلب, وإنما قد أظهرت قدرتها على إطالة مدة الحياة أيضاً. ويختار الأطباء كثيرًا الجمع بين هذا العلاج ومزيل الرجفان المزروع في القلب في نفس الجهاز. في هذه الحالة يطلق عليه CRT-D (علاج إعادة مزامنة القلب مع مزيل الرجفان القابل للزرع).

إلى أين يذهب، وكيف يتم تركيبه؟

مثل أجهزة تنظيم ضربات القلب، يكون جهاز علاج إعادة مزامنة القلب في حجم ساعة الجيب. يتم زرع جهاز علاج إعادة مزامنة القلب عادة مع التخدير الموضعي تحت الترقوة وتخرج منه أقطاب مرنة (أسلاك مغلفة) يتم وضعها في قلبك. يستغرق هذا الإجراء عادة من ساعة إلى ساعتين.

ويتم إدخال القطب الكهربائي في الوريد عند الكتف أو أسفل الرقبة. يقوم اختصاصي القلب بتوجيه القطب داخل غرفة القلب الصحيحة، ويتأكد من موقعه على شاشة الأشعة السينية، كما يقوم بتثبيته في موقعه بغرزة في كتفك. ثم يتم توصيل القطب بجهاز تنظيم القلب ويتم تركيبه في "جيب" أو مساحة صغيرة بين الجلد وعضلة الصدر. يتم بعد ذلك اختبار كمية الطاقة الكهربائية اللازمة لتحفيز القلب على الانقباض ويتم ضبط جهاز تنظيم ضربات القلب.

بعد الإجراء الطبي

قد تشعر ببعض الألم أو عدم الراحة بعد تركيب جهاز تنظيم ضربات القلب وقد يكون هناك بعض الكدمات في المكان الذي يوجد فيه، إلا أن هذه المشاكل عادة ما تختفي في غضون أيام. يقوم معظم الأشخاص بالتجول في وقت لاحق من نفس اليوم كما يقومون باستئناف أنشطتهم العادية مرة أخرى خلال أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

يجب فحص أداء الجهاز وعمر البطارية بانتظام في إحدى عيادات تنظيم ضربات القلب. وفقًا للجهاز المزروع، فقد يتم اقتراح إجراء متابعة عن بعد لمراقبة جهازك، مما يتيح التعرف بسرعة على اضطراب ضربات القلب وحدوث خلل فني، وقد يحسن هذا الأمر من الرعاية الخاصة بك ويقلل من الحاجة لزياراتك العيادية.

إذا كان يجب استبدال البطارية، فيجب استبدال الجهاز فقط (وليس الأقطاب) عادة ما تدوم البطارية لما بين 5 و7 سنوات قبل أن تحتاج إلى التبديل، ومن المهم أن تخبر أي طبيب أو طبيب أسنان أنك تحمل جهازًا لعلاج إعادة مزامنة القلب وذلك قبل اتخاذ أي إجراء. ورغم أن أغلب الإجراءات الطبية أو الخاصة بالأسنان لا تتعارض مع أداء الجهاز، إلا أن بعض الإجراءات تتطلب القيام بتدابير وقائية تقلل من التعارض.

وقد يتم في بعض الأحيان رصد جهاز تنظيم ضربات القلب من قبل الأجهزة الأمنية في المطارات إلا أن أداء الجهاز نادرًا ما يتأثر، لذلك إذا كنت تحمل جهاز تنظيم ضربات القلب يجب عليك إبلاغ مسؤول الأمن بذلك.

يتم استخدام نوعين من أجهزة علاج إعادة مزامنة القلب:

  • CRT-P (علاج إعادة مزامنة القلب مع جهاز تنظيم ضربات القلب)
  • CRT-D (علاج إعادة مزامنة القلب مع مزيل الرجفان القابل للزرع)

الرجوع إلى "الأجهزة"