ربما تتردد في التحدث مع شريكك أو قريبك عما تتوقعه في المستقبل عن صحته. فهذه القضايا يصعب طرحها للغاية، وخصوصًا عندما تحاول أن تكون إيجابيًا.

ومع ذلك، من المهم للغاية بالنسبة لك ولشريكك أو قريبك أن تضعوا في أذهانكم أن التخطيط للمستقبل لا يتساوى في كفة مع الإقلاع عن ذلك. بالفعل، تعتبر هذه بمثابة طريقة للتعايش مع الموقف والتحكم فيه بطريقة أفضل وهو ما يجعل الأشياء أسهل لكل من يعنيه الأمر. رغم صعوبة البدء، إلا أن التعامل مع مثل هذه القضايا يمكن أن يريح بالك كثيرًا مما يسمح لك بتركيز طاقاتك على عيش حياة كاملة الآن.

وبمجرد الشعور بالحاجة للتخطيط للمستقبل، تحدث مع شريكك أو قريبك عن إعداد توجيه الرعاية المسبق. يتضمن هذا الاطلاع على وثائق الإعداد التي تشرح ما يتمناه قريبك أو شريكك في الحصول على رعاية طبية في المستقبل إذا أصبح غير قادر على التواصل. انقر هنا لمزيد من المعلومات عن التخطيط لقضايا نهاية الحياة.

وربما تجد هذا وقتًا جيدًا أيضًا للتأكد من أن الأمور المالية، التي من بينها الوصايا وبوالص تأمين الحياة، مرتبة أيضًا.