كمقدم للدعم، من السهل جدًا أن تكرّس طاقتك ومجهودك واهتمامك لرعاية شريكك أو قريبك على حساب احتياجاتك ومشاعرك.

لأن كل شخص مميز ومختلف عن الآخر، فإن الاستجابات الانفعالية في المواقف المختلفة تعتمد بشكل كبير على كل فرد. ومع ذلك، قد تختبر بعض من المشاعر التالية أثناء قيامك بدورك كمقدم للدعم:

  • قد تشعر أنه يجب عليك دائمًا أن تظهر بمظهر إيجابي ومرح ومتفائل، حتى عند مواجهتك لمشكلات صعبة. وقد تميل لكبت مشاعرك مما يؤدي في النهاية لشعورك بالمرض أو الاكتئاب.
  • قد تشعر بالقلق لأنك غير متأكد مما يحدث لشريكك أو قريبك، أو لأنك تشعر بالمسؤولية تجاه صحتهم. وإذا كان شريكك أو قريبك قلق أيضًا، فإنه من الصعب عدم مشاركتهم في قلقهم أيضًا.
  • قد تتسبب الظروف المحيطة في شعورك بالضيق. فقد تشعر بالإحباط بسبب التغييرات التي تحدث في حياتك أو الضيق من شريكك أو قريبك لأنه "السبب" في هذه التغييرات. وإذا كان شريكك أو قريبك حاد الطباع وغير متعاون، قد تشعر بالامتعاض وعدم التقدير لكل ما تفعله.
  • قد تشعر بالغضب لأن شريكك أو قريبك يعاني من قصور في القلب. قد تتساءل لماذا يحدث ذلك لهم وتشعر بالغضب من الحياة أو بالغضب منهم لأنهم لم يمنعوا الأمر بالتوقف عن التدخين أو الاستماع جيدًا لنصائح الطبيب.
  • قد تشعر بالذنب تجاه شعورك بالغضب أو الاستياء، وتفكر في أنك يجب أن تكون قويًا وأن هذه المشاعر تعني أنك تخون شريكك أو قريبك بشكل ما.
  • قد تكون هناك مناسبات تختبر فيها مشاعر متنوعة خلال فترة قصيرة. فقد تشعر يومًا بالإيجابية والسيطرة، وفي اليوم التالي بالاكتئاب وعدم الثقة.
  • في بعض الأحيان قد تشعر بالعزلة الشديدة وأنه لا يمكن لأحد أن يفهم ما تمر به.

كن مطمئنًا، لست الشخص الوحيد الذي يختبر هذه المشاعر. قد يساعدك التحدث إلى أشخاص يمرون بنفس الظروف. انقر هنا لمزيد من المعلومات عن شبكات الدعم لمقدمي الرعاية.