إذا أدركت أن شريكك أو قريبك مصاب بالاكتئاب أو القلق، فتوجد عدة أمور يمكنك القيام بها للمساعدة.

فقد ترغب أيضًا في التفكير في بعض ما يلي:

  • تحدث إليه عن مشاعره، واسمح لهم بالتحدث صراحة في أوقاته الخاصة. وبمجرد طرح السؤال، قد يحتاج شريكك أو قريبك وقتًا للوصول إلى أفضل طريقة للإجابة.

  • أشرك الأسرة والأصدقاء في رعايته، إذا ما كان مناسبًا، بحيث يظل شريكك أو قريبك على اتصال بالآخرين. يمكن التخطيط للأنشطة مع الأصدقاء والأسرة لمساعدتهم على الاستشفاء وتقليل عزلتهم.

  • قم بتشجيعه على تعلم المزيد عن التحكم في قصور القلب عند الشعور بالتردد أو الخوف من الأشياء.

  • قم بمساعدته على فهم الخطة العلاجية ووفر له الدعم العملي للالتزام به.

  • قم بمساعدته بشكل عام على زيادة مستوى النشاط والقيام بالتدريبات المنتظمة. النشاط البدني المنتظم (حتى ولو لبضع دقائق يوميًا) يعتبر بمثابة علاج فعال للاكتئاب والقلق. سيخبرك مركز إعادة التأهيل القلبي المحلي ما إذا كان لديه أي برامج من أجل التدريب المنخفض الكثافة.

  • ساعد في التأكد من حصوله على قدر كافٍ من النوم. كشفت الأبحاث أن الأشخاص الذين لا يشعرون بالراحة، أو لا يحصلون على قدر كافٍ من النوم، يشعرون عادةً بالاكتئاب.

  • قم بتشجيعه على المشاركة في أنشطة جديدة بحيث يظل يهتم اهتمامًا نشطًا بالحياة وتعلم الأشياء الجديدة.
  • قم بتشجيعه على التفكير في الانضمام إلى إحدى مجموعات الدعم للمصابين بقصور القلب. مجموعات الدعم ليست للجميع، لكن يستفيد منها عدد من الأشخاص استفادة كبيرة.

  • اطلب المساعدة من طبيبه أو فرد تمريضه. ويعد الاكتئاب أثرًا جانبيًا لبعض أدوية علاج قصور القلب. إذا لم تتحسن حالة الاكتئاب لشريكك أو قريبك أو ساءت، فيمكن للطبيب أو الممرضة إحالته إلى طبيب أخصائي كعالم نفسي.
  • اعتنِ بصحتك. يعد قصور القلب إحدى الحالات المزمنة وإذا لم تعتنِ بنفسك، فيمكن أن تصبح مجهدًا أو حتى مريضًا.

الرجوع إلى "فهم انفعالاتهم"