يختلف قصور القلب من مريض لآخر، ويمكن أن تختلف أجزاء القلب المصابة وأعراضه على نطاق واسع. لهذا السبب، قد يستخدم الطبيب مصطلحات مختلفة لوصف قصور قلبك.

إلا أن النوعين الرئيسين لقصور القلب هما قصور القلب المزمن وقصور القلب الحاد.

قصور القلب المزمن أكثر شيوعًا وتظهر أعراضه ببطء على مدار الوقت وتتفاقم بالتدريج. يتطور قصور القلب الحاد فجأة وتكون أعراضًا شديدة في البداية. ينتج قصور القلب الحاد إما عن أزمة قلبية أحدثت تلفًا في منطقة ما في قلبك أو يحدث بصورة أكثر تكرارًا بسبب نقص مفاجئ في قدرة الجسم على تعويض قصور القلب المزمن.

إذا أصبت بقصور القلب الحاد، فقد يكون شديدًا في البداية، لكن قد يظل لفترة قصيرة فقط ويتحسن بسرعة. وهو يتطلب عادةً العلاج وتناول الأدوية عن طريق الحقن (الوريدي).

يوجد نوع آخر من قصور القلب: قصور قلب البطين الأيمن.

ينتج عادةً قصور القلب عن تلف حجرة الضخ الرئيسية، البطين الأيسر، الذي يمد الجسم بالدم. وقد يرجع هذا لإصابة العضلة كالإصابة بالأزمة القلبية أو تلف الصمامات في الجزء الأيسر من القلب.

هذا يسبب احتقانًا في الرئتين وضيقًا في التنفس. وأحيانًا يؤثر قصور القلب بشكل رئيسي على البطين الأيمن الذي يضخ الدم للرئتين. وقد يرجع هذا لإصابة العضلة كالإصابة بأزمة قلبية موضعية في البطين الأيمن أو تلف الصمامات في الجانب الأيمن من القلب.

قد يسبب هذا احتقانًا في الكبد، والأمعاء وتراكم السوائل في الأطراف السفلية.

قد ينتج قصور القلب على كلا جانبي القلب أو يتفاقم بسبب عدم انتظام ضربات القلب كالرجفان الأذيني، الذي يُقصد به عدم انتظام معدل ضربات القلب وتسارعه، مما يمنع امتلاء البطين بشكل سليم.