سيقوم الطبيب بتصنيف قصور القلب لديك عند تشخيص حالتك لأول مرة، كما سيقوم بتصنيفه مرات أخرى في زيارات لاحقة. يوجد نظامان يستخدمان لتصنيف قصور القلب ومن المحتمل أن يستخدم الطبيب الاثنين معًا.

تصنيف جمعية نيويورك للقلب (NYHA)

 يستخدم هذا النظام لتصنيف مدى خطورة حالتك استنادًا إلى أعراضك.

الفئة الأولى (بدون أعراض) لا تعاني من أعراض ويمكنك أداء الأنشطة اليومية دون الشعور بالتعب أو ضيق التنفس.
الفئة الثانية (أعراض خفيفة) تشعر بالراحة عند الاسترخاء، غير أن النشاط المتوسط يجعلك تشعر بالتعب أو ضيق التنفس.
الفئة الثالثة (أعراض متوسطة) تشعر بالراحة عند الاسترخاء، غير أن النشاط البدني المحدود يجعلك تشعر بالتعب أو ضيق التنفس.
الفئة الرابعة (أعراض حادة) لا يمكنك أداء أي نشاط بدني دون الشعور بعدم الراحة وتعاني من بعض الأعراض في وضع الراحة.

تصنيف الجمعية الأمريكية للقلب/الكلية الأمريكية لأمراض القلب

يقر هذا النظام إمكانية الإصابة بقصور القلب حتى قبل الإصابة بأعراضه. 

المرحلة أ لست مصابًا بقصور القلب.
لكن يزيد لديك خطر الإصابة بقصور القلب بسبب إصابتك بحالة طبية أخرى يمكن أن تؤدي إلى قصور القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم أو داء السكري أو السمنة أو مرض الشريان التاجي.
المرحلة ب تضرر قلبك إثر الإصابة بحالة (حالات) طبية أخرى أو عوامل أخرى، ولكن لم تظهر عليك أي أعراض بعد.
المرحلة ج تضرر قلبك في حين تعاني من أعراض قصور القلب.
المرحلة د أنت مصاب بقصور حاد بالقلب، مما يتطلب رعاية متخصصة، رغم تلقي العلاج.

الرجوع إلى "كيف يمكن لقصور القلب أن يتغير مع مرور الوقت؟"