قد يشعر مرضى قصور القلب بالتعب طيلة الوقت وبصعوبة في أداء الأنشطة اليومية كالمشي وصعود السلم أو حمل مشتريات البقالة. إن عدم تحمل الجهد والتعب هما عادةً أكثر أعراض قصور القلب شيوعًا.

ويحدث هذا التعب أو الإعياء بسبب نقص الدم الذي يصل إلى العضلات والأنسجة، بسبب نقص قدرة القلب على ضخ الدم. يقوم الجسم بتحويل الدم عن الأعضاء الأقل حيوية، مثل عضلات الأطراف، وإرساله بدلاً من ذلك إلى القلب والمخ والكلى. كما قد يحدث الإعياء بسبب عدم قدرة الجسم على التخلص من الفضلات بالسرعة المثلى.

ومن الأفكار الجيدة الاحتفاظ بمفكرة يومية لتسجيل مستويات الطاقة في يوم عادي وبعد أنشطة معينة بحيث يمكنك مراقبة أي تغيرات قد تحدث. من المهم تذكر أنه من الأمور التي يُوصى بها لمرضى قصور القلب القيام بجهد متوسط على نحوٍ منتظم حيث يساعدهم هذا في تقليل الحمل على القلب. ولكن إذا شعرت بانخفاض مستويات الطاقة لديك، فقد يكون هذا علامة مبكرة لتفاقم قصور القلب لديك. كما قد ينبئ زيادة الإعياء بمشكلات طبية أخرى كمشكلات فقر الدم أو الغدة الدرقية. ينبغي عليك إخبار الطبيب أو فرد التمريض في أقرب وقت ممكن.