في معظم الحالات، يمكن علاج قصور القلب والتحكم فيه على نحوٍ ملائم، مما يسمح لك بالاستمرار في العمل بالدوام الكامل لعدة سنوات. سيعتمد موقفك المحدد على سبب الإصابة بقصور القلب وشدتها، بالإضافة إلى متطلبات وظيفتك. ربما يساعدك الطبيب في تقرير المستوى المناسب من العمل الذي يمكن أن تؤديه. ربما تحتاج لتعديل ساعات العمل أو الأنشطة المجهدة الأخرى. إذا شعرت أنك أصبحت أقل قدرة على أداء وظيفتك، فناقش هذا الأمر مع الطبيب إذا استدعت الحاجة إلى تغيير الدواء و/أو مع صاحب العمل لترى ما إذا كان من الممكن ترتيب عمل آخر.