تلعب الأدوية والأجهزة دورًا مهمًا في علاج قصور القلب نظرًا لأنها تساعد في استقرار حالتك المرضية.

يحتاج معظم مرضى قصور القلب إلى العديد من الأدوية للحصول على أفضل النتائج، مع القليل من الارتباك، خصوصًا إذا كان لديك أمراض أخرى تتطلب أدوية. وقد يساعدك استخدام جدول الأدوية في متابعة ما تحتاج أن تأخذه ومتى تأخذه. وسيساعدك هذا أيضًا على تقرير الوقت الذي تحتاج فيه مجددًا إلى الإمداد بالدواء.

من الشائع أن يزيد الطبيب من جرعة الدواء الخاصة بك، حتى إذا شعرت بتحسن بعد البدء في تناول تلك الأدوية، لأن معظم أدوية قصور القلب تعمل أفضل عند جرعات معينة ويتعين زيادتها بالتدريج. يصف الطبيب الدواء ليجعلك تشعر بتحسن على المدى القصير وأيضًا للمساعدة في علاج المرض الأساسي وتحسين صحتك العامة على المدى البعيد. ومن ثم، فمن المهم تناول الأدوية حسب الجرعة المحددة حتى ولو شعرت بتحسن.

في بعض الأحيان ربما تشعر بآثار جانبية للأدوية التي تتناولها، والتي يمكن أن تكون خفيفة ولا تضايقك بشدة أو قد تكون أقوى من ذلك وتؤثر فيك كثيرًا. من المهم إخبار الطبيب أو فرد التمريض على الفور إذا انتابك شك في وجود أعراض جانبية بسبب الدواء الذي تتناوله. وقد يكون من الضروري خفض الجرعة أو تغيير العلاج أو وقفه. يمكن للطبيب أو فرد التمريض مساعدتك غالبًا في التعامل مع أي أعراض مزعجة وجعلك تشعر بتحسن، وذلك عن طريق اقتراح أساليب بسيطة عند تناول الدواء (مثل ترتيب أوقات تناول بعض الأدوية أو تناولك دواء معين مع الوجبة أو عند النوم).

بصورة مشابهة، ربما تتطلب الأجهزة بشكل دوري إجراء تعديل أو تغيير طفيف. ينبغي عليك الاتصال بالطبيب إذا شعرت بأعراض تشك أنها متعلقة بالجهاز. يمكن حل هذه المشكلات عن طريق تعديل برنامج الجهاز إلكترونيًا.

لمزيد من المعلومات عن التعامل مع الأدوية، التي تتضمن نصائح مفيدة عن تذكر تناولها، انقر هنا.

لمزيد من المعلومات عن أنواع الأدوية المستعملة في قصور القلب انقر هنا.