إن تعلم كيفية التعامل مع انفعالاتك يعتبر مكونًا هامًا للتحكم في قصور القلب. ورغم أن مرضى قصور القلب يمرون بالاكتئاب أو القلق على نحوٍ شائع، فهذا لا يعني إبعاد نفسك عن التعايش مع هذه المشاعر. من المهم لصحتك العامة اتخاذ خطوات إيجابية للتعامل مع هذه المشكلات.

هناك عدة أشياء يمكنك القيام بها لمكافحة هذه الانفعالات السلبية وتحسين جودة حياتك:

  • تحدث عن مشاعرك إلى شخص تثق فيه وتحترمه.
  • اطلب من أسرتك وأصدقائك الدعم.
  • قم بدور أكثر نشاطًا في التعامل مع قصور القلب لديك من خلال تعلم المزيد عن حالتك. تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يتحكمون في حالتهم بشكل أكبر هم الأقل اكتئابًا وقلقًا. 

  • ركز على اتباع خطة علاجية بعناية وشارك بنشاط في القرارات الخاصة بتعاملك مع المرض.
  • مارس التدريبات الرياضية المنتظمة واعمل على زيادة مستوى نشاطك، فالشعور بالتحسن البدني يؤدي إلى تقليل الاكتئاب والقلق.
  • شارك في الأنشطة الجديدة التي يمكنك الاستمتاع بها ويمكن أن تمنحك إشراقه جديدة في الحياة.
  • فكِّر في الانضمام إلى إحدى مجموعات الدعم للأشخاص المصابين بقصور القلب، فمن الممكن أن يكون هذا الإجراء مفيدًا في مناقشة مشاعرك مع غيرك من الأشخاص الذين تتشابه معهم في ظروفك.
  • حاول رؤية الجانب الأكثر إشراقًا في حالتك، فالضحك له أثر علاجي مدهش.

إذا اشتد الاكتئاب أو القلق، أو لم يتحسن، فتحدث إلى الطبيب أو فرد التمريض. كما أن استشارة الاختصاصي النفسي قد تكون مفيدة للغاية. توجد أيضًا أدوية ثبت أمانها في تقليل القلق والاكتئاب لدى مرضى قصور القلب.

الرجوع إلى "انفعالاتك"