يمكن العثور على معلومات عن العلاجات المتوفرة لقصور القلب في قسم أدوية قصور القلب. وإليك قائمة بالأسئلة التي قد تود طرحها على الطبيب أو الممرضة لمساعدتك في التعامل مع الأدوية بأكبر قدر ممكن من الكفاءة.

 هل يمكن أن ينتج عن الدواء (الأدوية) أي آثار جانبية؟

إن مناقشة الطبيب أو الممرضة في الآثار الجانبية للدواء (الأدوية) سيضمن أنك على علم بما تتوقعه من تناول الدواء وسيتيح لك إعداد نفسك لأي آثار جانبية غير مرغوبة. فمثلاً، إذا كان الدوار أحد الآثار الجانبية للدواء، فقد ينصحك الأطباء بالوقوف أو النهوض من فراش النوم ببطء.

كم عدد الحبوب التي ينبغي أن أتناولها وما مواعيد تناولها؟

سيساعدك هذا على إنشاء جدول دواء شخصي خاص بك لمتابعة مواعيد تناول الأدوية ومرات تناولها.

ما الذي أفعله عند نسيان قرص دواء؟

سيخبرك الطبيب بما تفعله عند نسيان جرعة أو أكثر من دوائك. ولكي تعمل معظم أدوية قصور القلب على النحو الأمثل، عليك أن تتناول الجرعة الصحيحة في الوقت الصحيح. هذا لأن تناول أحد الحبوب في وقت متأخر أو تناول حبتين في نفس الوقت قد يزيد كمية الدواء في الجسم إلى مستوى قد يؤدي إلى حدوث آثار جانبية. لكن عند نسيان تناول مدر البول، يمكنك تناوله عادةً في موعد لاحق من اليوم بدون مشاكل.

كم عدد المرات التي أحتاج فيها إلى الحصول على روشته جديدة؟

سيوصف لك الدواء (الأدوية) لفترة زمنية معينة وسيتم إخبارك بكيفية طلب روشته جديدة – قد تحتاج إلى حجز موعد آخر أو قد يمكنك إحضاره من العيادة أو الصيدلية التابع لها. مع معظم أدوية قصور القلب، من المهم تناولها يوميًا، لذلك من الضروري التخطيط المسبق للتأكد من عدم نفاد هذه الأدوية – تذكر الإجازات أو السفر المخطط له.