للحصول على معلومات عامة عن قصور القلب، قم بزيارة قسم فهم قصور القلب على موقع الإنترنت هذا. لكن عند الرغبة في الحصول على مزيد من المعلومات حول قصور القلب، ستساعدك الأسئلة التالية في مناقشة هذا الأمر مع الطبيب.

ما سبب قصور القلب لدي؟
هناك العديد من الأسباب لقصور القلب وقد تجد من المفيد سؤال الطبيب عن سبب قصور القلب. لا داعي للخوف من طرح العديد من الأسئلة حيث إنه من المهم فهم سبب قصور القلب لديك فهمًا تامًا. وقد يستطيع الطبيب أيضًا إخبارك ما إذا كان هناك أي إجراء يمكن اتخاذه لعلاج سبب قصور القلب.

هل سيؤثر قصور القلب على أي من حالاتي المرضية الأخرى؟
يعاني العديد من الأشخاص المصابين بقصور القلب من حالات مرضية أخرى. من المهم التعامل مع أي من الحالات المرضية الأخرى بطريقة فعالة. وعند ضعف السيطرة عليها، يمكن أن تؤدي هذه الحالات إلى تفاقم قصور القلب. يمكن للطبيب أو الممرضة مناقشة حالاتك والتوصية بما يمكنك فعله للتعامل معها على نحو جيد قدر الإمكان.

هل من المحتمل أن يؤثر قصور القلب على معدل سنوات عمري المتبقية؟
يعتبر قصور القلب حالة مرضية مزمنة وخطيرة قد تتفاقم تدريجيًا مع مرور الوقت. وفي النهاية يمكن أن يقلل من عمرك. ولا يمكن التنبؤ بتفاقم قصور القلب كما أنه يختلف من شخص لآخر. وفي حالات عديدة، تظل الأعراض عند مستوى ثابت لبعض الوقت (شهور أو أعوام) بدون تفاقم. إن تعديل أسلوب الحياة والعلاج بالأدوية والأجهزة الطبية قد يعمل على استقرار الأعراض لديك ويطيل بقاءك على قيد الحياة. يعمل فريقك للرعاية الصحية معك للتحكم في قصور القلب بالإضافة إلى تخفيف الأعراض وتحسين توقعات سير المرض وإطالة العمر.

ما العلاج الذي أحتاجه؟
بمجرد أن يشرح لك الطبيب سبب قصور القلب، فسيوصي لك بالعلاج المناسب. وقد يتطلب ذلك تعديلات في أسلوب الحياة أو دواءً أو جهازًا طبيًا أو جراحة. وقد يوصي الطبيب بإجراء مزيد من الفحوصات لتقييم مدى قصور القلب قبل تحديد العلاج المناسب.

أشعر بتحسن على علاجي. لكن كيف أعرف أنني بحاجة إلى جراحة أو تركيب جهاز؟
ستعتمد الحاجة إلى الجراحة أو الجهاز على طبيعة الأعراض، وسببها وشدتها. وعادة ما تكشف الأعراض جنبًا إلى جنب مع فحص رسّام القلب الكهربائي وتخطيط صدى القلب (بالموجات فوق الصوتية) عن الحاجة إلى جهاز. وسيخبرك أخصائي القلب ما إذا كنت بحاجة إلى جراحة أو جهاز وسيناقشك في أي فحوصات أخرى قد تكون ضرورية.